بالندوة التي عقدت بقصر الأمم المتحدة : أتهامات للنظام التركي بأرتكاب العديد من الأنتهاكات بحق المرأة وتورطة بدعم التنظيمات الأرهابية
في لقاء جمع رئيس"عدل"مع رئيس منظمة أطباء بلا حدود:تحذيرات دولية لخطورةالوضع الإنساني باليمن

جرائم تركيا ضد الإنسانية والإنتهاكات المتعلقة بحقوق المرأة تبحث داخل الأمم المتحدة في جنيف

جرائم تركيا ضد الإنسانية والإنتهاكات المتعلقة بحقوق المرأة تبحث داخل الأمم المتحدة في جنيف
جنيف - المكتب الأعلامي - من المقرر ان ينظم التحالف الدولي AIDL ندوة في العشرين من سبتمبر القادم تناقش أنتهاكات حقوق الإنسان في تركيا في قصر الأمم المتحدة بجنيف وذلك على هامش الدورة الثانية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان والتي ستتناول واقع"معاناة المرأة التركية والجرائم ضد الإنسانية وآليات الملاحقة الدولية".

وستناقش الندوة أوضاع المرأة التركية والإنتهاكات الواقعة عليها والجرائم ضد الإنسانية وسبل تحقيق العدالة وعدم الإفلات من العقاب , حيث ويتحدث فيها كلا" من عضوة البرلمان التركي سابقا" وعمدة مدينة فان السيدة أوزجوك إرتان , وعمدة مدينة سيزري المناضلة ليلي أيمرت ,والناشطة النسوية والمناضلة بالحركة الكردية بسويسرا أوزان أياتك ,والسجينة اليزيدية المحررة من قبضة داعش حكيمة شالو والتي تعرضت للأختطاف والأستعباد وقتل جميع أفراد أسرتها على يد تنظيم داعش الأرهابي , كما من المقرر أن تشارك الباحثة والأكاديمية كرستين أوسلن مدير معهد كادي للأبحاث في ستراسبورغ الفرنسية , والبرلمانية سلوى الغربي عضو البرلمان الكتلاني ,فيما تدير النقاش الناشطة فلورا هستين الباحثة والمحاضرة الجامعية في بريطانيا.

 وتشهد تركيا في الآونة الأخيرة تزايدا خطيرا في حقوق الإنسان وارتكبت جرائم بحق المرأة والمجتمع مارستها السلطات والأجهزة الأمنية بشكل لافت ومفرط، العديد منها يرقى لجرائم ضد الأنسانية.

 ويأتي أهتمام التحالف الدولي AIDL بملف أنتهاكات وجرائم حقوق الأنسان في تركيا في ضل التصاعد المروع والتعدي على حقوق الأنسان والحريات العامة وحريات الصحافة وخاصة بعد الإنقلاب العسكري الفاشل منتصف ٢٠١٦، حيث أحكمت الأجهزة التركية قبضتها الحديدية على الحكم وتمارس القمع تجاة الحقوقيين والنشطاء والصحفيين والمحاميين والبرلمانيين وأعضاء بلديات منتخبين والمعارضين السياسيين، وقد تعرض الكثير منهم للسجن والتعذيب والمعاملة القاسية والمهينة وبحسب اخر التقارير الدولية والتي أشارت لوجود قرابة ربع مليون معتقل يقبعون في السجون التركية كثاني أكبر دولة بالعالم في عدد المعتقلين بالاضافة لقضايا التعذيب، الأمرالذي دعا المقرر الخاص المعني بالتعذيب للتطرق صراحة لهذه المسائل في تصريح سابق له .

 وقد سبق وأن فتح التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات AIDL ملف حقوق الأنسان بتركيا في يوليو الماضي وذلك على هامش الدورة الحادية والأربعين بمجلس حقوق الأنسان بتنظيم ندوة حول "السجون وجرائم التعذيب والأخفاء القسري وأنتهاكات حقوق الإنسان" شارك فيها الكثير من الخبراء والمهتمين والمختصين ووسائل الاعلام وعدد من البرلمانيين والأكادميين والمنظمات ونشطاء حقوق الأنسان والذي خرجت الندوة بعدد من التوصيات وتعهد التحالف الدولي بالأستمرار بمراقبة أوضاع الحقوق والحريات بتركيا وملاحقة مرتكبي تلك الأنتهاكات والجرائم ضد الأنسانية وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب أردغان كمجرم حرب .

 

 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع