أعتقالات وقمع وأخفاء لنشطاء من قبل قوات تابعة للإمارات بحضرموت باليمن ومناشدات للكشف عن مصيرهم
رئيس التحالف يكرم رئيس أتحاد السفراء الدوليين

أعتقالات وقمع وأخفاء لنشطاء من قبل قوات تابعة للإمارات بحضرموت باليمن ومناشدات للكشف عن مصيرهم

أعتقالات وقمع وأخفاء لنشطاء من قبل قوات تابعة للإمارات بحضرموت باليمن ومناشدات للكشف عن مصيرهم صورة لاحد المعتقلين
باوزير ـ حضرموت اليمن خاص ـ مناشدات للتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" بباريس بشان نشطاء تعرضوا للأعتقال والأخفاء القسري بحضرموت من قبل قوات تابعة للأمارات .

تعرض عدد من النشطاء المدنيين بمدينة حضرموت جنوبي اليمن للاعتداء والقمع والتوقيف من قبل قوات عسكرية تابعة لدولة الأمارات , حيث تعرض كلا" من محمد سعيد عبدالله الخلاقي وعبدالله سعيد الاشولي وهما نشطاء فيما يعرف "مجلس الحراك الثوري السلمي  بحضرموت" عصر يوم الخميس الماضي 2018 – 11- 1 الساعة الخامسة عصرا" للتوقيف من قبل نقطة عسكرية بمنطقة " عبدالله غريب " من قبل قوات مايعرف بالنخبة "وهى قوات عسكرية مسلحة أنشأتها دولة الامارات في أطار مايعرف بالتحالف العربي والذي تقودانة السعودية والامارات في حربها على اليمن والمستمر منذ 2015مارس .

ويأتي التوقيف أثناء مرورهم بالنقطة متجهين الى  مدينة سئيون وذلك للمشاركة في اجتماع الهيئة المركزية لما يعرف بمجلس الحراك الثوري بالجنوب المنعقد بمدينة سيئون عصر الجمعة الفائت ، ويأتي التوقيف من قبل النقطة العسكرية المذكورة بحجة تلقيها بلاغ من غرفة عمليات تتبع التحالف العربي بمعسكر الربوة الواقع بالمكلا والذي تشرف علية ويتبع بشكل مباشر للأمارات ، وأثناء التوقيف والذي أستمر قرابة أربع ساعات بالنقطة وصلت عدد من الاطقم العسكرية المسلحة وقامت بأخذهم بعد تكبيلهم وتغطية اعينهم والتوجه بهم الى جهة مجهولة وتعرضهم للإخفاء القسري حيث وحتى اللحظة لم يعرف بالتحديد مكان اعتقالهم وأخفاهم وسبب ذلك دون أن يكونا ارتكبا أي جرم وما أذا كان يتعرضان للتعذيب حيث تشير معلومات خاصة تلقاها ذويهم تفيد بوجودهم لدى ضابط أماراتي يدعى فيصل الكعبي ويعد هذا الشخص هوا المسؤول عن سجن الربوة ، وحتي اللحظة مايزال التواصل مع ذويهم منذ لحظة اختطافهم وأخفاهم حتى اللحظة منقطع .

وناشد أهالي وذوي المختطفين في شكوى ومناشدة موجهه الى التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدل"بباريس بالتدخل العاجل لإنقاذ ذويهم والكشف عن مصيرهم والذي يخشى على حياتهم .

يذكر أن مختلف التقارير الدولية وأخرها تقرير لجنة الخبراء الدولية التابعة للأمم المتحدة أشارت بوضوح بارتكاب جرائم تعذيب وبوجود سجون سرية تابعة لقوات عسكرية جراء أنشائها من قبل الامارات وخاضعة لها وأتهمت التقارير الحقوقية الدولية صراحتا بارتكاب تلك القوات وتورطها بجرائم تعذيب وأخفاء قسري .

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع