مسؤولة اللاجئين بالتحالف الدولي :تكشف أخطر موضوع من نوعه بتعرض أطفال ورضع برميهم بالبحر في قوارب الموت
طفل من كل أربعة أطفال في مناطق النزاع لا يذهب للمدرسة

مسؤولة اللاجئين بالتحالف الدولي :تكشف أخطر موضوع من نوعه بتعرض أطفال ورضع برميهم بالبحر في قوارب الموت

مسؤولة اللاجئين بالتحالف الدولي :تكشف أخطر موضوع من نوعه بتعرض أطفال ورضع برميهم بالبحر في قوارب الموت
باريس ـ مكتب قضايا المهاجرين واللاجئين ـ التحالف الدولي AIDL ـ مسؤولة مكتب قضايا المهاجرين واللاجئين بالتحالف الدولي AIDL :تكشف أخطر موضوع من نوعه بتعرض أطفال ورضع برميهم بالبحر في قوارب الموت .

كشفت مسؤولة مكتب قضايا المهاجرين واللاجئين بالتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدل"AIDL : عن أخطر موضوع من نوعه يتم كشف النقاب عنه , وذلك  بتعرض أطفال ورضع برميهم بالبحر من قوارب الموت بالإضافة لانتشار ظاهرة خطيرة للغاية وصادمة وهيا  الزج بالأطفال القصر والرضع في قوارب الموت للمهاجرين الغير شرعيين بغرض الوصول نحو الضفة الأوروبية.

وقالت الدكتورة / سامية شهبي قمورة وهيا العضو الدولي مسؤولة مكتب قضايا المهاجرين واللاجئين بالتحالف الدولي AIDL : في تقرير خاص مرفوع للتحالف , بأننا نرفع لكم هذا التقرير الخاص والطارئ للإعلان عن الارتفاع المخيف لعدد القصر (الأطفال) ضحايا الهجرة الغير شرعية بقوارب الموت عبر المتوسط  مايعرف اصطلاحا" "الحرقة" .

واستنكرت بشدة مسؤولة مكتب اللاجئين بالتحالف الدولي: ما أسمته الصمت المريب والغريب من قبل مفوضية شؤون اللاجئين الأممية ومن قبل السلطات الجزائرية والإسبانية والإيطالية والأوروبية والدول المعنية بالأمر جمعاء سواء" المصدرة للمهاجرين أو المستقبلة.

وقالت الشهبي : وسط هذا الصمت والخذلان للإنسانية وللطفولة البريئة بضل جنون الأسرة الذي أشبه بالانتحار الجماعي بدون أي مبرر سوى الجنون لحلم لن يتحقق والذي يجب تقنين قوانين لمحاسبة والمتابعة القانونية والجنائية تلك الأسرة وملاحقة المتورطين بهذه الأعمال ومافيات التهريب التي تتاجر بأرواح البشر ..ونسرد لكم هناء عدد بسيط من البيانات التي وصلتنا وتمكنا من الحصول عليها بشان عدد من الأطفال الذين تم رميهم بالبحر وجرى فقدانهم والذين غالبيتهم من الجزائر وهم كالتالي  :

ـ طفل ابن 13 سنة أخرج البحر جثته في ديسمبر الماضي بمستغانم  .

ـ طفل آخر أبن 11 سنة فقد غرقا ولم يعثر على جثته حتى الآن منذ يناير بمستغانم.

ـ طفلة في عمر 3 سنوات غرقت في وهران مع بقاء والديها على قيد الحياة على متن نفس القارب كان ذلك في يناير من العام الماضي .

ـ طفل آخر في سن 7 سنوات مفقود في وهران رحل على متن قارب في يناير الماضي .

ـ قاصر في سن 16 سنة مفقود من دلس ولاية بومرداس رحل على متن قارب مع بالغين منذ عدة أشهر.

ـ ثلاثة أطفال من مستغانم وغليزان في سن 16 سنة وأقل حالفهم الحظ ووصلوا إلى إسبانيا لكنهم في الطرقات وحالتهم صعبة مختلطين مع البالغين و عرضة للاستغلال الجنسي و الأعمال الإجرامية .

ـ قاصران آخران من عين البيضاء ولاية أم البواقي مفقودون منذ أشهر، كانت وجهتهم إيطاليا..  وآخرون ...وآخرون...والقائمة تطويل وطويلة ... 

وأضافت الدكتورة / سامية شهبي قمورة وهيا العضو الدولي مسؤولة مكتب قضايا المهاجرين واللاجئين بالتحالف الدولي AIDL : بأن التحالف قد بدأء التحرك منذ فترة لمحاولة الحد من هذه الكارثة والتي يجب ايقافها كونها تعد جريمة بحق الإنسانية وبحق الطفولة , مشيرتا" أن المكتب قد بداء اتصالاته وتواصلاته بالجهات الرسمية والمعنية بحماية الطفولة و منها المنظمة الوطنية لحماية الطفولة والشباب كما من المقرر مخاطبة وزارة التضامن والأسرة والعمل على تنظيم لقاء معهم خلال الفترة المقبلة بالعاصمة الجزائرية , ومن ضمن تلك التحركات والجهود الالتقاء بمختلف المنظمات والمؤسسات الرسمية والمعنية والجهات وسفراء الدول المعنية لمناقشة الأمر معهم ومن ضمنهم سفير الجزائر في باريس ومازلنا ننتظر الردود حتى اللحظة .

كما من المقرر أن يقوم التحالف بالالتقاء بالمفوض السامي لشؤون اللاجئين خلال الفترة القادمة ورفع تقرير متكامل بهذا الشأن لمفوضية الأمم المتحدة بشكل عاجل جدا.

 

الصورة لرضيعة من وهران و صورة أخرى لطفل من عنابة على متن قوارب الموت

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع