التحالف الدولي"عدل":يحقق بملابسات مقتل مهاجر جزائري بمركز احتجاز بملاقا الإسبانية وانتهاكات الشرطة بحقهم
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

التحالف الدولي"عدل":يحقق بملابسات مقتل مهاجر جزائري بمركز احتجاز بملاقا الإسبانية وانتهاكات الشرطة بحقهم

التحالف الدولي"عدل":يحقق بملابسات مقتل مهاجر جزائري بمركز احتجاز بملاقا الإسبانية وانتهاكات الشرطة بحقهم
ملاقا ـ باريس ـ مكتب التحقيقات والمتابعة خاص ـ بلاغ هام : بحادثة ملابسات مقتل مهاجر جزائري وانتهاكات بحق المهاجرين الغير شرعيين بمركز احتجاز بملاقا الاسبانية ـ

تابع التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدل" باهتمام بالغ ماجرى تناوله حول ما اثير من حوادث انتهاكات بحق المهاجرين من طرف الشرطة بمركز أحتجاز بمدنية ملاقا الاسبانية , والذي تسبب ذلك بحسب التقارير الواردة لنا بمقتل مهاجر جزائري يدعى بودربالة محمد يبلغ من العمر (37 عاما) , وذلك في ليلة احتفالات رأس السنة في سجن أرشيدونا بمدينة ملاقا , وذكرت تلك التقارير والشهود بأن الوفاة جاءت جراء الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل بعض أفراد الشرطة , وتعرض المحتجزين البالغ عددهم قرابة 350 مهاجر جزائري لانتهاكات من قبل الشرطة هناك والترحيل القسري بالقوة لهم للجزائر , حيث وكان الترحيل بأطلاع السفارة الجزائرية بإسبانيا وموافقة السلطات الجزائرية على استقبالهم .. وبالوقت الذي يندد التحالف الدولي"عدل" بحادث مقتل المهاجر الجزائري وماورد من شهادات بحدوث انتهاكات بحقهم من طرف سلطات مرطز الأحتجاز والشرطة هناك والتي يعتبرها التحالف بالانتهاك لحقوق الانسان ولأساسيات القانون الدولي التي كفلت جميع الحقوق, ويعتبر التحالف الدولي ذلك مدان وغير مقبول , مطالبا" بفتح تحقيق فوري من قبل السلطات الاسبانية ومحاسبة مرتكبي تلك الانتهاكات والمتورطين بالتسبب بمقتل المهاجر ابودربالة , كما يؤكد التحالف بضرورة فتح تحقيق أممي بذلك من طرف منظمة الهجرة وكذا المقرر الخاص لدى الأمم المتحدة المعني بالقتل خارج القانون وكذا المعني بانتهاكات حقوق الانسان .

من جانبه وفور علم التحالف وتلقيه بلاغ بالحادثة فتح مكتب التحقيقات والمتابعة بالتحالف الدولي "عدل" بالمقر الرئيسي بالعاصمة الفرنسية باريس تحقيقا" عاجلا بالحادث وتم تكليف الاعلامي الجزائري والناشط الحقوقي / عارف مشاكرة وهوا العضو بمكتب التحقيقات الدولية بالتحالف الدولي"عدل" والذي أنتقل مباشرة حينها لمكان الحادث برفع تقرير متكامل للحادث وملابساته كاملة , حيث تسلم التحالف تقرير مسنودا" بالصور وشهادات حية من داخل مركز الاحتجاز لعدد من المحتجزين من المهاجرين الغير الشرعيين هناك والتي جميعها وبحسب تلك الشهادات تؤكد تورط الشرطة بحادثة مقتل المهاجر الجزائري بودربالة وذلك نتيجة لما تعرض له من قبلهم من ضرب عنيف أدى لوفاته , كما أكدوا تعرضهم لانتهاكات لحقوق الانسان من قبل الشرطة وسلطات مركز الاحتجاز هناك .

هذا ويعمل مكتب التحقيقات بالتحالف الدولي "عدل" : على المتابعة المستمرة واستكمال لكامل التحقيقات والتواصل مع السلطات الاسبانية حول الحادث كما كلف التحالف مكتبة بمدينة برشلونة بالمتابعة والانتقال لمركز الاحتجاز صحبة محامي ووفد حقوقي وأعلامي لمتابعة الأمر ومازلنا بأنتظر رد السلطات هناك , كما سيتم مخاطبة السلطات الجزائرية والاستفسار منها حول ذلك ودور السفارة الجزائرية هناك  ,حيث ومن المقرر في نهاية استكمال التحقيقات أصدر بلاغ بكافة الخطوات القانونية التي تم أتخاذها لضمان تحقيق العدالة , كما سيجرى اطلاع المقرر الخاص لدى الأمم المتحدة بذلك ومطالبتهم بفتح تحقيق كامل بالحادث والمسائلة للمسؤولين والمتورطين بالحادث .

 النص المختصر للتقرير الذي تسلمه التحالف بشان الحادثة : السادة / مكتب التحقيقات والمتابعة بالتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدل" :

الموضوع / تقرير مفصل عن ملابسات مقتل المهاجر الجزئري بودربالة في مركز احتجاز بمدنية بملاقا الاسبانية واتهامات للشرطة بالتسبب بالحادث وارتكابها انتهاكات بحق المهاجرين الغير شرعيين المتواجدين بمركز الاحتجاز هناك وعددهم قرابة 350 مهاجر غير شرعي 

 عارف مشاكرة ـ مسؤول البحث و التحري ـ عضو مكتب التحقيقيات الدولية بالتحالف الدولي"عدل"

نرفع لكم تقرير مختصر عن حادث وفاة مهاجر جزائري يدعى بودربالة محمد (37 عاما) عشية العام الجديد في سجن أرشيدونا بمدينة ملقة جراء الاعتداء عليه بالضرب المبرح من قبل بعض أفراد الشرطة. سبق وطلبنا بفتح تحقيق في هذه الجريمة، ومتابعة الجناة قضائيا، وإنصاف الضحايا وغيرهم ممن يعانون الويلات داخل مراكز الاحتجاز.

وقد دعينا نحن وعدد من النشطاء الحقوقيين رفقة رئيس الاتحاد العام للجزائريين بالمهجر سعيد بن رقية سفير بلادنا  في مدريد إلى التدخل العاجل لدى وزارة الداخلية الإسبانية لإنهاء معاناة الشباب ضحايا الهجرة غير الشرعية المحتجزين في المراكز والسجون الإسبانية, كما طلبنا من السفير الجزائري الانتقال الى سجن أرشيدونا للوقوف على حقيقة معاناة الجزائريين المحتجزين هناك، والاستماع إلى الشهود في قضية مقتل بودربالة ,وتوقعنا أن تغلق قضية مقتل بودربالة نهائيا بقرار رسمي من إسبانيا، وبالتنسيق مع الجزائر، لإنهاء ملف الجزائريين المحتجزين في سجن أرشيدونا، بعدما أحرج الأمر السلطات في البلدين، خاصة أن القضية لقت صدى كبيرا في أوساط المجتمع والمهاجرين وكذلك وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي ..وكانت السلطات الأمنية الإسبانية قد احتجزت العشرات من المهاجرين السريين الجزائريين الذين وصلوا أراضيها عبر فترات على متن قوارب عبر البحر،  وقّررت السلطات الإسبانية الإفراج عن المهاجرين السريين الجزائريين، بضغط من جمعيات حقوقية إسبانية ,وردا على انتقادات وجهتها جماعات حقوقية قالت السلطات الإسبانية في نوفمبر إن مراكز الاحتجاز للأجانب باتت مكتظة وإن هذا السجن مزود بـ"حمامات وتدفئة وأسرة وقاعات رياضية", وبحسب رواية السلطات الإسبانية ايضا، فان المهاجر الجزائري انتحر شنقا داخل مركز الاعتقال، وهو ما نرفضه و ترفضه عائلة الضحية التي تستند إلى شهادات مهاجرين جزائريين كانوا داخل نفس المركز مع الضحية  وتم ترحليهم يوم الأربعاء لطمس الحقيقة ، والذين أكدوا أن الضحية تعرض لاعتداء عنيف من قبل الشركة الإسبانية، بعد احتجاج المهاجرين، على ظروف احتجازهم هناك.(نملك كل الادلة على ذلك من شهود و صور تؤكد تورطهم في هذه الجريمة الشنعاء بحق الانسانية), و بشهادة رفقاء لاسرة الشاب بشوش الوجه غير انطوائي يتصرف بتلقائية و لا تبدو عليه اي من علامات اليأس او محاولة الانتحار بل عذب يومها اين انفردوا به في سجنه الانعزالي الى ان أوصلوه الى اجله بعد مطالب حثيثة ، من جانبها طلبت الحكومة الجزائرية، يوم الأربعاء الماضي  3 يناير، من نظيرتها الإسبانية توضيحات عاجلة، بشأن ظروف وملابسات وفاة مهاجر جزائري في مركز احتجاز , . وأفاد بيان لوزارة الخارجية الجزائرية أنها استقبلت  القائم بالأعمال للسفارة الإسبانية في الجزائر، لطلب توضيحات بشأن قضية وفاة مهاجر جزائري  يدعى محمد بودربالة داخل مركز احتجاز بمنطقة أرشيدونا جنوب إسبانيا ,ولم يوضح البيان طبيعة المسؤول الجزائري الذي استقبل الدبلوماسي الإسباني، لكنه كشف عن أن وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل تعهد لعائلة الضحية بالتكفل بالقضية لدى استقباله لهم بمقر الخارجية ,وكشف البيان عن استكمال التحقيقات في إسبانيا وفي الجزائر، من أجل تسليط الضوء على هذه الحادثة، بالتنسيق مع السلطات الإسبانية، وإعادة جثمانه إلى الجزائر .

مرفقا لكم عدد من الشهادات الحية الموثقة والمسجلة من داخل مركز الاحتجاز وكذا عدد من الصور وسنوافيكم لاحقا ببقية تفاصيل التقرير بشكل كامل ومفصل .

وتقبلوا خالص التحايا

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع