التحالف الدولي يشارك مع مجموعة من البرلمانيين الفرنسيين في مؤتمر صحفي حول مبيعات الأسلحة في اليمن
رئيس التحالف يكرم رئيس أتحاد السفراء الدوليين

الأمم المتحدة تقلّل من شأن الجرائم التي ارتكبت ضد الأطفال والمدنيين على أيدي التحالف الذي تقوده السعودية والامارات باليمن..والتحالف الدولي يطالب بتفعيل الجنائية الدولية

الأمم المتحدة تقلّل من شأن الجرائم التي ارتكبت ضد الأطفال والمدنيين على أيدي التحالف الذي تقوده السعودية والامارات باليمن..والتحالف الدولي يطالب بتفعيل الجنائية الدولية
تقارير ـ جدد التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" مطالبته بضرورة فتح تحقيق دولي مستقل للتحقيق بكافة الانتهاكات وجرائم الحرب والابادة المرتبكة باليمن , وأشار التحالف الدولي"عدل" الى أن السعودية والامارات عبر مايعرف وتطلق عليه "التحالف العربي" الذي تقودانه متورطتان بالعديد من الانتهاكات وجرائم حرب وأباده واستهداف للأطفال والمدنيين بشكل مباشر والتي مازالت مستمرة حتى اللحظة , وهوا ما يوجب ويستدعي فتح تحقيق دولي مستقل ومتابعته بتفعيل دور المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة مرتكبي تلك الجرائم .

وقد سبق وأن أشارت العديد من التقارير الدولية الى إن المجتمع الدولي قد تخاذل بصورة معيبة أمام الضغوط السياسية من جديد، فقلل من شأن معاناة آلاف الأطفال اليمنيين، بتخفيفه من الانتقادات الموجهة ضد الانتهاكات الفظيعة للقانون الدولي من قبل التحالف الذي تقوده السعودية والامارات في التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال والنزاع المسلح , حيث وفي كل مرة تقدِّم الأمم المتحدة تنازلات تتيح لمرتكبي الجرائم بمقتضى القانون الدولي الإفلات من الانتقادات أو العدالة، يشجع هذا الآخرين ويزيد من جراءتهم على ارتكاب انتهاكات تتسبب ببؤس هائل للبشر في شتى بقاع العالم, "وفي كل مرة تقدِّم الأمم المتحدة تنازلات تتيح لمرتكبي الجرائم بمقتضى القانون الدولي الإفلات من الانتقادات أو العدالة، يشجع هذا الآخرين ويزيد من جراءتهم على ارتكاب انتهاكات تتسبب ببؤس هائل للبشر في شتى بقاع العالم.

وسبق وأن رحب التحاف الدولي"عدل" :بإدراج التحالف الذي تقوده السعودية في التقرير السنوي للأمين العام بشأن الأطفال والنزاع المسلح، بعد طول انتظار، يظل من المعيب للأمم المتحدة أن تتخاذل أمام الضغوط وأن تدرج هذا التحالف ضمن فئة جديدة اختُرعت تحديداً للتخفيف من حدة الإدانة للتحالف".,فنتيجة للضغوط الدبلوماسية التي مارستها المملكة العربية السعودية، يتضمن التقرير- الذي يغطي الانتهاكات لحقوق الأطفال لسنة 2016- فئة جديدة تعترف بالجهود التي بذلها التحالف "لإقرار تدابير من أجل تحسين مستوى الحماية للأطفال" أثناء الفترة التي تناولها التقرير.

وقد أكدت العديد من الشواهد بأن التحالف الذي تتزعمه السعودية والامارات قد استعمل قنبلة من صنع الولايات المتحدة، أثناء هجوم شنته طائراته في أغسطس/آب هذا، ما أدى إلى مقتل سبعة أطفال ,وطبقاً لتقرير الأمين العام، قتل 683 طفلاً أو أصيبوا بسبب هجمات التحالف الذي تقوده السعودية في 2016. , الار الذي يوجب التوقف عن ذلك، كما ينبغي على مجلس الأمن الدولي فرض حظر على توريد مثل هذه الأسلحة لوضع حد لمثل هذه الانتهاكات المروعة".

خلفية

في 2015، أُدرجت المملكة العربية السعودية في التقرير السنوي للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال في النزاعات المسلحة بالقائمة السوداء أو مايعرف بقائمة العار الدولية ، ولكنها شطبت بعد ذلك من قائمة الدول التي يشملها التقرير من قبل الأمين العام آنذاك، بان كي مون، عقب تعرضه لضغوط دبلوماسية شديدة ,وطبقاً لأرقام "اليونيسف" الأخيرة الصادرة عن "آلية المراقبة والتبليغ"، فقد قُتل ما لا يقل عن 1,595 طفلاً وجرح ما لا يقل عن 2,542 غيرهم، في اليمن، خلال الفترة الواقعة ما بين 26 مارس/آذار 2015 و31 مارس/آذار 2017. والتحالف الذي تتزعمه السعودية مسؤول عن أغلبية هذه الإصابات في صفوف الأطفال.

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع