التحالف الدولي "عدل": يدين الحادث الإرهابي البشع الذي أستهدف مصلين بجامع الروض بمصر
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

قلق دولي من تصاعد أعمال العنف ضد المسلمين في ميانمر

قلق دولي من تصاعد أعمال العنف ضد المسلمين في ميانمر
عبر التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" عن أدانته وأستنكارة الشديد لأستمرار أعمال العنف والاظطهاد الديني تجاة الاقلية المسلمة في ميانمر , داعيا" الى تدخل دولي عاجل لحمايتهم .

 كما عبرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن قلقها إزاء عملين رئيسيين من أعمال العنف الغوغائية الموجهة ضد المسلمين في ميانمار، في غضون ثمانية أيام فقط. 

وكانت تقارير إخبارية قد أشارت إلى وقوع حادثي عنف غوغائيين، تعرض في أحدهما مسجد في بلدة "هباكنت" في ولاية كاشين يوم الجمعة الماضي للحرق. وتعرض آخر، قبل ذلك بأسبوع، للهجوم والتخريب على أيدي مجموعات غوغائية في قرية "ثايي ثاميان" في منطقة باغو. وفي مؤتمر صحفي بجنيف حث روبرت كولفيل المتحدث باسم المفوضية، حكومة ميانمار على اتخاذ خطوات فورية لمنع وقوع حوادث أخرى من التعصب الديني في البلاد: "نحن قلقون بشكل خاص بشأن تقارير أولية تشير إلى أن الشرطة كانت موجودة في المسجد في هباكنت لكنها فشلت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعه من التعرض للتخريب، كما أن السلطات في باغو لم تجرِ أي تحقيق جنائي في الحادث هناك. ندعو الحكومة إلى التحقيق في هذين الحادثين، وأيضا في ردود فعل السلطات المحلية، بطريقة سريعة وشاملة. أعمال العنف الغوغائية هذه يمكن أن تثير دورة جديدة من العداء في البلاد." وتابع كولفيل مضيفا أن من شأن الفشل في التحقيق في مثل هذه الجرائم وملاحقة مرتكبيها أن يرسل رسالة مقلقة، مفادها بأن الهجمات ضد الأقليات الدينية سوف تمر دون عقاب.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع