التحالف الدولي:ينظم ندوة لمناقشة «مكافحة الإرهاب وأهمية دورالمجتمع"ويطالب بتعريف"الوهابية"
في محاضره لرئيس"عـــدل" بجامعة السوربون: انتهاكات الحريات بلغت حد مخيف

الجويني تشارك برسالة السلام بمهرجان التنوع الثقافي بكردستان وتمنح شهادة تكريم

الجويني تشارك برسالة السلام بمهرجان التنوع الثقافي بكردستان وتمنح شهادة تكريم
تقرير / المكتب الأعلامي ـ رانية كردستان ـ العراق :

شاركت الناشطة / مها الجويني مسؤولة ملف الاقليات و الشعوب الأصيلة بالتحالف الدولي للحقوق والحريات"عدل" فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان الثقافات المختلفة و التعايش السلمي الذي أطلقه مركز رايل للتابدل الثقافي بدمدينة رانية بكردستان العراق بين 22 و 23 ستمبر 2016 .

المهرجان والذي شاركت فيه اثني عشر فرقة فنية من العرب و السريان و التركمان و الايزيدية و البختياري و كيلكي و خرساني و لور و هورامان و سوران و بلوش و كلهو وازري إضافة إلى مسؤولين من الحكومة العراقية و ممثلين عن هيئات من المجتمع المدني العراقي وإعلاميين وديبلوماسيين وناشطين من العديد من البلدان بالإضافة لباحثين مختصين في التنوع الثقافي و التاريخ الكردي .  

وتأتي مشاركة الجويني ممثلة للتحالف الدولي"عدل" بناء على دعوة رسمية تلقاها التحالف للمشاركة في الفعالية وفي حوار الثقافات المشتركة الذي انعقد بجامعة رابرين بمدينة رانية خلال اليوم الثاني من المهرجان حيث قدمت الجويني وجهة نظر التحالف الدولي"عدل" لملف الحقوق الثقافية والمدنية لأصحاب الاعراق و الثقافات المختلفة في المنطقة ، مؤكدة على أهمية المناخ الديقراطية و المساواة لتكريس  مبادئ حقوق الانسان و التعايش السلمي .

 ومنح المهرجان شهادة تكريم "شكر وتقدير" للجويني لمشاركتها ممثلة عن التحالف, كما شاركت الناشطة/ مها الجويني في صياغة  رسالة السلام التي وجهها  المشاركون لجميع الهيئات الدولية و الراي العام و المسؤولين حيث جاء فيها التأكيد على دور  ثقافة الحوار و السلام و التعايش السلمي في محاربة الارهاب و  كل مظاهر التعصب والتطرف .. وتهدف الدورة الرابعة للمهرجان  لتكريم" المقاومة الكردية" التي قدم نسائها ورجالها الكثير من التضحيات لحماية أهالي مناطقهم من جرائم وإرهاب أبشع تنظيم إرهابي بالعالم ما يعرف بجند الخلافة بالعراق و الشام" داعش" ، كما دارت عدد من المداخلات حول مقاومة المرأة الكردية لأرهاب داعش واللواتي هزمن الارهابيين و قدمن للعالم صورة مشرفة عن المرأة الشرقية حامية لأرضها وشعبها .  

يعود  تأسيس مركز رايل  للتنوع الثقافي برئاسة الدكتور خالد قادر محمد سنة 2009  بمبادرة من شباب و شابات  مدينة رانية التي تعرف ببوابة الانتفاضة الكردية و بمدينة المقاومة ، حيث كان المركز فضاءا للتنمية و الحفاظ على الموروث الثقافي الكردي بكامل المدينة و مساحة لنشر ثقافة الحوار و احترام حقوق الانسان و خاصة المساواة بين جميغ البشر بغض النظر عن اللون و العرق و الدين و اللغة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع