خلال الندوة التي عقدها التحالف الدولي AIDL بقصر الأمم المتحدة : أتهامات لتركيا بأرتكاب جرائم ضد الأنسانية
"حقوقكم في خطر":الاعتداءات على الحريات مخيفة عالميا"والأمم المتحدة بحاجة للتجديد

منظمات دولية تشرع بإجراءات تطبيق المحاسبة والملاحقة الدولية لمرتكبي الانتهاكات باليمن

منظمات دولية تشرع بإجراءات تطبيق المحاسبة والملاحقة الدولية لمرتكبي الانتهاكات باليمن
باريس ـ جينف ـ بيروت ـ المكتب الإعلامي المشترك

في اتصالات مكثفة أستمرت قرابة الستة أشهر بين كلا" من "اللجنة الدولية لحقوق الانسان" و"التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدلAIDL"" وهو "منظمة فرنسية دولية معنية بالدفاع عن الحقوق والحريات وملاحقة منتهكيها وتعزيز السلام الدولي " ومقره في باريس حول الانتهاكات الصارخة في اليمن من قبل التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية والتي أدّت الى قتل اكثر من عشرة آلاف شخص معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ ومدنيين لا علاقة لهم بالمجموعات التي تقاتل في الميدان.

وأعلن المكتب الاعلامي المشترك انّ الاتفاق المبدئي الذي حصل منذ اشهر بين السفير فوق العادة للشرق الاوسط في اللجنة الدولية لحقوق الانسان السفير الدكتور هيثم ابو سعيد ورئيس التحالف الدولي"عدل"الدكتور/ محمد الشامي أكد على الأستمرار بالمضي في أستكمال توثيق الاتفاق والبداء بأجراءات المحاسبة والملاحقة الدولية وذلك من خلال رفع الانتهاكات المُرتكبة في اليمن الى القضاء الدولي وتفعيل القوانين والمواثيق الدولية ذات الشأن والصلة وذلك من اجل تحقيق العدالة الدولية وضمان عدم الأفلات من العقاب بمحاسبة الفاعلين وإعادة الحقوق الى أصحابها. 

وفي هذا الإطار صرّح السفير ابو سعيد انّ المملكة العربية السعودية لم تقم وزناً للقيم والقوانين الدوليين واستعملت كل التقنيات العسكرية، واعتبرت اليمن حقل تجارب لأسلحتها الحديثة المستوردة من الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وفرنسا وغيرهم من الدول برم كل التحذيرات الأممية والمنظمات الدولية ذات الشأن. وأضاف أنّه لا بدّ من وقف كل الأعمال العسكرية فوراً حتى لا تصل إلى الأمور إلى الأسوأ وتصبح المعالجات خطيرة تجرف في طياتها المبادئ الأساسية للشرعة الدولية.

 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع