رئيس التحالف الدولي يناقش مع البرلمان الأوربي ملف جرائم الحرب وإحلال السلام باليمن
"حقوقكم في خطر":الاعتداءات على الحريات مخيفة عالميا"والأمم المتحدة بحاجة للتجديد

التحالف الدولي:يدين بشدة القصف الوحشي لمستشفى بلا حدود باليمن ويصفة ب"جريمة حرب"

التحالف الدولي:يدين بشدة القصف الوحشي لمستشفى بلا حدود باليمن ويصفة ب"جريمة حرب"

باريس ـ أدان وأستنكر بشدة التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" القصف الوحشي الذي تعرض له مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلاحدود بمدينة عبس محافظة حجة شمال غرب اليمن بغارة جوية عصر يوم الاثنين الساعة 15:45 والذي أوأدى إلى مقتل 11 شخصاً وإصابة 19 آخرين على الأقل حيث تسبب القصف بمقتل 9 أشخاص في الحال، بينهم أحد موظفي أطباء بلا حدود، كما توفي مريضان آخران أثناء نقلهما إلى المستشفى الجمهوري.

وقال التحالف الدولي ومقرة باريس : إن قصف قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، مستشفى منظمة أطباء بلا حدود (MSF) في اليمن والذي يعد رابع أستهدف مباشر تتعرض مستشفيات ومرافق تابعة لبلاحدود للقصف أدى لتدمير أحدها بالكامل دون أدنى مراعاة لظوابط القانون الدولي والانساني والذي يحرم ويجرم أستهداف المستشفيات والمرافق المدنية والمناطق والتجمعات المؤهلة بالسكان .

ووصف التحالف الدولي "عدل": هذا الاستهداف بالهجوم الوحشي البائس والذي يرقى إلى جريمة حرب.

ودعاء التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" :لاتخاذ موقف دولي حزام مؤكدا" بأنة سيتم مخاطبة والرفع لمجلس الامن الدولي والامم المتحدة لأتخاذ قرار واضح أزاء تلك الانتهاكات والجرائم المروعة المرتكبة من قبل الطيران واتخاذ قرار دولي واضح بمنع قصف وأستهداف المستشفيات والمرافق المدنية والمناطق والتجمعات المؤهلة بالسكان وتفعيل الملاحقة القانونية الدولية والياتها تجاة ذلك وتشكيل لجنة تحقيق دولية بتلك الجرائم والانتهاكات المرتكبة باليمن من قبل كل الاطراف .

وأختتم بيان التحالف الدولي"عدل": بأنة أكد لمنظمة أطباء بلاحدود أثناء تواصلة مع المعنيين بها اليوم وأبلغهم أدانتة وتضامنة الكامل معها ومع أسرالضحايا والذي من المقررعقد أجتماع يجمع التحالف الدولي وبلاحدود بالعاصمة الفرنسية باريس لمناقشة الأمر كما من المقرر أن يقوم التحالف بتحركات دولية ولقاءات حول ملف الانتهاكات والجرائم والحصار والمعاناة التي يعيشها ويتعرض لها الشعب اليمني قرابة عام  ونصف .

يذكر أن التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات"عدل" سبق وأن شكل تحالف دولي من العديد من المنظمات الدولية المعنية لملاحقة ومتابعة مرتكبي جرائم الحرب باليمن وعقد ندوة حول ذلك وعدة لقاءات دولية حول ذلك منها مع أعضاء بالبرلمان الفرنسي وسفراء دول أعضاء بمجلس الأمن الدولي وطالبهم حينها بأتخاذ موقف دولي واضح منها ومن العدوان والحصار المفروض على الشعب اليمني بدون أي مبرر أو مسوغ قانوني يجيز ذلك والذي من المقرر أعادة تفعيل ذلك.

هذا وكانت منظمة أطباء بلاحدود قد أصدرت بيان بهذا الشان قالت فية :

تعرضت أربعة مستشفيات تدعمها أطباء بلا حدود للقصف خلال العام الماضي

تعرض مستشفى عبس في محافظة حجة في شمال غرب اليمن لغارة جوية عصر أمس الإثنين بحدود الساعة 15:45 وأدى إلى مقتل 11 شخصاً وإصابة 19 آخرين على الأقل.

تسبب القصف بمقتل 9 أشخاص في الحال، بينهم أحد موظفي أطباء بلا حدود، كما توفي مريضان آخران أثناء نقلهما إلى المستشفى الجمهوري، ومازال خمسة مرضى يتلقون العلاج. وقد أصيب مستشفى عبس الذي تدعمه أطباء بلا حدود منذ يوليو/تموز 2015 بضرر جزئي وتم إخلاء جميع المرضى والكوادر الطبية المتبقية. وكانت إحداثيات الموقع الجغرافي للمستشفى تمت مشاركتها مراراً مع جميع أطراف النزاع، بمن فيهم التحالف الذي تقوده السعودية، كما أن موقع المستشفى معروف جيداً.

وقالت تيريزا سان كريستوفال مديرة مكتب وحدة الطوارئ الخاصة باليمن: "هذه هي المرة الرابعة التي يتعرض فيها مرفق تابع لأطباء بلا حدود للقصف في أقل من 12 شهراً. وشهدنا اليوم من جديد العواقب المأساوية لقصف مستشفىً يعمل بكامل أقسامه ويحوي مرضى وكوادر محلية ودولية من أطباء بلا حدود، في حرب لم تُبدِ احتراماً للمرافق الطبية أو للمرضى. فقد قصفت الغارة الجوية مجمع المستشفى وأودت بحياة 11 إنسان".

وبالرغم من قرار الأمم المتحدة الأخير الذي دعا إلى وقف استهداف المرافق الطبية، وبالرغم من التصريحات عالية المستوى بالالتزام بالقانون الدولي الإنساني، فلا يبدو أن أي إجراء قد اتخذ لجعل أطراف الصراع في اليمن يحترمون الكوادر الطبية والمرضى. وبدون إجراءات فعلية، تبقى التصريحات والبيانات بلا قيمة لضحايا اليوم. إن هذا أمر غير مقبول سواءً كان مقصوداً أو ناتجاً عن الإهمال".

"إن العنف في اليمن يلقي بعبء ثقيل وغير متكافئ على السكان المدنيين، حيث أنهم ما زالوا يتعرضون للقتل والإصابة أثناء طلبهم للرعاية الطبية. إنه مما يغضبنا أن نرسل تعازينا مجدداً لأسر المرضى العشر وموظف أطباء بلا حدود الذين قضوا في القصف، وكان ينبغي أن يكونوا سالمين آمنين داخل المستشفى".

إن منظمة أطباء بلا حدود تدعو جميع الأطراف وبالأخص التحالف الذي تقوده السعودية والمسؤول عن القصف، إلى ضمان عدم تكرار مثل هذه الغارات".

منذ شهر يوليو/تموز 2015، حصل 4,611 مريضاً على العلاج في المستشفى، وهو المستشفى الوحيد الذي يعمل في الجزء الغربي من محافظة حجة. يحوي المستشفى غرفة طوارئ تستوعب 14 مريضاً، وقسماً للأمومة، وقسماً للجراحة. وقد شهد المستشفى في الأسابيع الماضية زيادة في عدد المصابين الذين يستقبلهم المستشفى، ومعظمهم من ضحايا المعارك الأخيرة والحملة الجوية في المنطقة. وعند حدوث الغارة كان هنالك 23 مريضاً في قسم الجراحة، و25 مريضاً في جناح الأمومة (13 مولود جديد، و12 في قسم طب الأطفال). وكان المستشفى قد استقبل خلال اليوم العديد من جرحى الحرب. ومازال عدد المرضى في غرفة الطوارئ قيد الحصول على مزيد من المعلومات.

تعمل أطباء بلا حدود في 11 مستشفى ومركز صحي في اليمن، وتقدم الدعم لـ18 مستشفى ومركز صحي آخر في ثمان محافظات هي: عدن، والضالع، وتعز، وصعدة، وعمران، وحجة، وإب، وصنعاء. 

ويعمل حالياً أكثر من 2,000 موظف من أطباء بلا حدود في اليمن، بينهم 90 موظفاً دولياً.

 

 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع