التحالف الدولي "عدل": يدين الحادث الإرهابي البشع الذي أستهدف مصلين بجامع الروض بمصر
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

أسرائيل تمارس أساليب تعذيب وحشية ضد المعتقلين الفلسطينين

أسرائيل تمارس أساليب تعذيب وحشية ضد المعتقلين الفلسطينين
تهدف اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب و المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة لحقوق الإنسان ضمن مرجعية الأمم المتحدة .

في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي اقرته الجمعية العامة للامم المتحدة  في الـــ 26 من يونيو من كل عام ويهدف إلى منع التعذيب في جميع أنحاء العالم. وتلزم الاتفاقية الدول الأعضاء باتخاذ تدابير فعالة لمنع التعذيب داخل حدودها، ويحظر على الدول الأعضاء اجبار أي إنسان على العودة إلى موطنه إذا كان هناك سبب للاعتقاد بأنه سيتعرض للتعذيب ,والذي جاء نتيجة اهتمام دولي واسع لمناهضة التعذيب ومساندة ضحاياه وتأهيلهم ،اعتبرت منظمة أنصار الأسرى في بيان لها اليوم ان التعذيب يعتبر انتهاكاً خطيرًا لحقوق الإنسان وامتهاناً للكرامة الانسانية وتهديداً للحق في الحياه وقد بات التعذيب جزء من الأعراف والمواثسق الدولية التي تحرم التعذيب تحريماً قاطعاً حيث حرمت اتفاقية جنيف الرابعة والخاصة بحماية المدنين وقت الحرب تحريماً قطعياً لكل أشكال التعذيب بل واعتبرته بمثابة جريمة حرب على المجتمع الدولي ملاحقة مقترفيها قضائياً.

وأفادت العديد من التقارير الحقوقية بان اسرائيل تمارس المئات من أساليب التعذيب ضد المعتقلين الفلسطينين في زنازين وغرف تحقيق سجونها واضافت ان السلطات الاسرائلية مارست سياسة التعذيب ضمن سياسة ممنهجة وبأساليب محرمة دولياً حيث تعرض الالاف من المعتقلين الفلسطينين لمعاملة قاسية وعنيفة على ايدي المحققين الاسرائيلين وهناك الكثير من التقارير التي صدرت عن منظمات حقوقية محلية ودولية مشفوعة بالقسم وموُثقة بالصوت والصورة عن حالات التعذيب الوحشي بحق الاسرى على ايدي جهاز المخابرات الاسرائيلي .

وأوضحت التقارير الى أن اسرائيل مارست أكثر من 150 أسلوب تعذيب جسدي ونفسي من أبرزهم الضرب المبرح المفضي للموت والهز العنيف والشبح والخنق وحيث استشهد العشرات من الأسرى الفلسطينين في أقبية التحقيق نتيجة لاستخدام هذه الاساليب الوحشية .

وتعد أسرائيل الوحيدة في العالم التي تشرع التعذيب وتوفر له الغطاء القانوني من أعلى سلطة تشريعية وقضائية وفق تقرير لنداو 1978 وقرارت المحكمة العليا ،الامر الذي يستدعي مزيداً من الجهود الرسمية والغير الرسمية على مستوى الضغط والمناصرة واستخدام المؤسسات الدولية لملاحقة مرتكبي التعذيب الاسرائيلين ،ولاسيما أن اتفاقية روما الخاصة بمحكمة الجنائيات الدولية ، أكدت ان التعذيب يندرج في إطار جرائم حرب وضد الانسانية ،وطالبت الانصار المجتمع الدولي بإتخاذ موقف حازم وصارم ضد اسرائيل، يتناسب مع ماتتخذه  ضد المعتقلين الفلسطينين من قتل وتعذيب ومحاسبتها على مااقترفته بحقهم.وتوفير حماية عاجلة لهم .

 

أبشع جرائم وطرق التعذيب : 

ومن أبشع طرق التعذيب فى العالم على الاطلاق حرمان الضحية من إحدى حواسها وهى من أكثر طرق التعذيب ألمًا، وهنا لا يكتفى المُعذب بربط أيدى الضحية ولكنه يقوم بتعصيب العين وسد الأذن والأنف ليحرم الضحية من ثلاث حواس على الأقل وهما الرؤية والسمع والتنفس. 

وهنا تصبح الضحية غير قادرة على تحمل فقدان حواسها على الاطلاق، وتستخدم هذه الطريقة أحيانًا إلى جانب طرق تعذيب أخرى لانتزاع الاعترافات.

أبشع طرق التعذيب

التعليق الفلسطينى

تعتبر هذه الطريقة من أشد طرق التعذيب قسوة فهى عبارة عن تثبت يد الضحية من خلال وضعها خلف الرقبة إلى جانب ربط الحبل نفسه فى بكرة ليكون حمل الجسم كله والثقل أيضًا محملين على الكتفين، وسميت هذه الطريقة بالتعليق الفلسطينى وذلك لأن الاحتلال الإسرائيلى يستخدم هذه الطريقة مع الأسرى الفلسطينين. 

أبشع طرق التعذيب

الحرمان من النوم 

ويعد "الحرمان من النوم" من أبشع طرق التعذيب المستخدمة ليومنا هذا، حيث تجبر الضحية على الوقوف وإذا حاولت النعاس يقوم المعذب بإيقاظها سواء بالأصوات الصاخبة أو تسليط الاضواء الساطعة عليها أو سكب الماء البارد.

وبتكرار هذا الأسلوب من التعذيب تصبح الضحية غير قادرة على تحمل بشكل يجعلها فاقدة لعقلها ويقوم المعذب بتكرار هذه الطريقة حتى يحصل فى النهاية من الضحيه على ما يريده.

 أبشع طرق التعذيب

الحرارة الشديدة والبرد القارص

التعرض للحراره الشديدة أو البرد القارص يعتبر من الأشياء غير المحتملة للإنسان، ولهذا تستخدم هذه الطريقة كأحد طرق التعذيب الفعالة وتتم بوضع الضحية فى حجرة تصل درجة الحرارة بها إلى أكثر من 50 درجة أو إلقاء الضحية فى طقس شديد البرودة يصل إلى عشرات الدرجات تحت الصفر دون أى حماية من البرد. ويستخدم هذا الأسلوب من التعذيب حتى الآن.

 أبشع طرق التعذيب

الاغتصاب الجنسى

فى هذا النوع من التعذيب تتعرض الضحية سواء إن كانت ذكرًا أو أنثى للاغتصاب الجنسى واتبعت هذه الطريقة من قبل الجنود الأمريكية داخل سجن "أبو غريب" بالعراق. 

ويترك الاغتصاب الجنسى ألامًا جسيمة لدى الضحية ليس على المستوى البدنى فقط ولكن على المسوى النفسى أيضًا.

أبشع طرق التعذيب

الإيحاء بالغرق 

وهو إلقاء الضحية على ظهره وتقييد يديه ورجليه وإحناء رأسه إلى أسفل، ثم صب الماء على وجهه وفي مجرى تنفسه بصورة مستمرة تتزامن مع وقت تنفس الضحية، مما يخلق رد الفعل "البلعومي" ثم الشعور بالغرق لدى الضحية، والتعرض المستمر لهذا يؤدي لألم شديد، غرق جاف، تلف في الرئتين والدماغ وأمراض نفسية وعصبية والموت إن لم يتوقف. 

ومازالت الولايات المتحدة تستخدم ذلك الاسلوب بمعتقل جوانتنامو بكوبا ضد معتقلى القاعدة رغم تجريم الامم المتحدة له. 

الوقوف القسرى

 ما أبشع أن تجبر على الوقوف فى مكان بالكاد يتسع قدميك لمدة قد تتجاوز العشر ساعات، لتكن أقل النتائج المحتملة هى تورم كاحل القدم وحدوث كدمات إلى جانب حدوث آلام مبرحة. 

ويستخدم ذلك الأسلوب لاجبار الضحايا على الإدلاء بالاعترافات التى يرغبها المحققون

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع