أمر الحظر لترامب : غير دستوري ولاإنساني وغير منطقي
2 التحالف الدولـي للدفاع عن الحقوق والحريات عـــدل

اليمن .. منطقة كوارث لعمل الصحافة.!!

اليمن ..  منطقة كوارث لعمل الصحافة.!!
بقلم / محمد صادق العديني

الوضع الصحافي والإعلامي في اليمن كارثي ومزري.

واليمن بات بيئة غير آمنة للصحافة وحياة المشتغلين فيها ..

لم يعد هناك صحف مستقلة ولا حتى حزبية تصدر بعد منع طباعتها بأوامر من الحوثيين، كما أن الحريات الصحافية وحرية التعبير انتهت ولم يعد هناك صوت آخر، لأن الحوثيين أسكتوا كل الأصوات .

الصحافيون في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح دفعوا أثمانا باهظة وفي عهد الرئيس عبدربه منصور هادي لم يتحسن الحال كثيراً وهذه المرحلة التي يمر بها اليمن هي أسوأ مرحلة، ففي سجون جماعة الحوثي وصالح هناك 14 صحافيا وإعلاميا منذ قرابة عام وتم حجب عشرات المواقع الإلكترونية وتوقيف الصحف المستقلة والأهلية عن الصدور باستثناء صحف حزب صالح وجماعة الحوثي ..

وتم السيطرة على كافة وسائل الإعلام الحكومي ، وجرى تجريف شبه كامل لوظائف الصحافيين غير الموالين ، وإستبدالهم بآخرين ، معظمهم لا يمتون لمهنة الصحافة بأي صله .. 

للإسف الشديد فقد العشرات من الصحافيين والإعلاميين وظائفهم ومصادر عيشهم ، فلجأ الكثير منهم للعمل في مهن لا تتناسب مع مكانة الصحافي بدافع تأمين مصادر دخل معيشية ..

بإختصار أستطيع القول أن اليمن اصبحت منطقة كوارث للعمل الصحافي والإعلامي ، فالحريات مصادرة وسلامة وحياة وحرية المشتغلين في هذه المهنة تتعرض بإستمرار لمخاطر تصل لحد الموت ..

---------------------------

 

رئيس مركز الحريات الصحفية ـ صنعاء اليمن

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع