التحالف الدولي "عدل": يدين الحادث الإرهابي البشع الذي أستهدف مصلين بجامع الروض بمصر
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

منظمات حقوقية دولية وعربية تدعو البحرين للحوار مع المعارضة

منظمات حقوقية دولية وعربية تدعو البحرين للحوار مع المعارضة
منظمات حقوقية دولية وعربية تطالب السلطات التنفيذية في مملكة البحرين الحوار مع المعارضة عوضاً عن الحل الأمني.

تعرب المنظمات الموقعة عن قلقها الشديد لاغلاق مقرات جمعية الوفاق، أكبر أحزاب المعارضة البحرينية، من قبل السلطات التنفيذية في مملكة البحرين. كما تعرب عن قلقها، أيضاً، جراء اعادة اعتقال الناشط الحقوقي نبيل رجب. وتعرب المنظمات الموقعة عن اعتقادها الراسخ بأن الحلول الأمنية والبوليسية مع المعارضة السياسية في أي بلد كان، بما فيها مملكة البحرين لا يؤدي إلى الإستقرار السياسي واشاعة الديمقراطية وايقاف انتهاكات حقوق الإنسان في مملكة البحرين وفي غيرها من البلدان.

لذا، تتمنى المنظمات الموقعة وتطالب السلطات البحرينية التراجع عن اغلاق مكاتب المعارضة السياسية وكذلك الافراج الفوري عن كافة السجناء السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان وفي مقدمتهم عبد الهادي الخواجة ونبيل رجب، واعتماد سياسة الحوار لتلبية مطالب الشعب المشروعة كحل وحيد للخروج من الأزمة السياسية الممتدة لأكثر من نصف عقد من الزمن، والحد من الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان.

16/6/2016  صادر عن:

1. مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان 

2. اللجنة العربية لحقوق الإنسان / باريس 

3. منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية

4. مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية/مصر

5.التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" باريس

 

ومن جانب أخر قالت منظّمات حقوقيّة إنّ منع السلطات البحرينيّة للمجتمع المدنيّ من الانخراط في الأمم المتحدة، يعدّ أداة جديدة للتضييق على حريّة التعبير وإسكاتها، ونمطًا من الأعمال الانتقاميّة بحقّ المدافعين عن حقوق الإنسان، يتعارض مع نصوص العهد الدوليّ الخاص بالحقوق المدنيّة والسياسيّة، والمعايير الدوليّة لحريّة التنقل وحريّة التعبير، التي سبق أن وقّعت عليها الحكومة البحرينيّة.

  المنظّمات الـ21 التي وقّعت على بيان مشترك يوم الخميس 16 يونيو/ حزيران 2016، أوضحت أنّه «مع افتتاح الدورة الـ32 في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في جنيف بتاريخ 13 يونيو/ حزيران، تمّ اعتقال الناشط الحقوقيّ نبيل رجب بعد مداهمة منزله، وسبقه منع المدافعين عن حقوق الإنسان وضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين من السفر إلى جنيف».

 وطالبت المنظّمات حكومة البحرين بالتوقّف الفوريّ عن الأعمال الانتقاميّة المستمرّة ضدّ المدافعين عن حقوق الإنسان الذين يعملون مع الآليات الدوليّة بما في ذلك منظومة الأمم المتحدة، والإفراج الفوريّ عن معتقلي الرأي، وإزالة حظر السفر المفروض على النشطاء، داعيًا المجتمع الدوليّ للتمسّك بالتزامات حكومة البحرين وتعهّداتها بتعزيز بيئة آمنة لحقوق الإنسان.

 يذكر أنّ المنظّمات التي وقّعت على البيان هي «أمريكيّون من أجل الديمقراطيّة وحقوق الإنسان في البحرين، الشبكة العربيّة لمعلومات حقوق الإنسان، مركز البحرين لحقوق الإنسان، معهد البحرين للحقوق والديمقراطيّة، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، سيفيكاس: التحالف العالميّ لمشاركة المواطنين، نادي القلم الإنكليزيّ، المركز الأوروبيّ للديمقراطيّة وحقوق الإنسان، الفيدراليّة الدوليّة لحقوق الإنسان، فرونت لاين ديفندرز، مركز الخليج لحقوق الإنسان، أيفكس، المؤشّر على الرقابة، الخدمة الدوليّة لحقوق الإنسان، منظمة العدالة لحقوق الانسان، مراقبة الحقوق للمحامين في كندا، نادي القلم الدوليّ، مؤسّسة رافتو لحقوق الإنسان الدوليّة، مراسلون بلا حدود، فيفارتا، المنظّمة العالميّة لمناهضة التعذيب، ضمن إطار مرصد الحماية».

 
  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع