التحالف الدولي يدين بشدة الهجوم الإرهابي الجبان الذي تعرضت له برشلونة
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

الهجمات على المرافق الطبية في سوريا قد ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

الهجمات على المرافق الطبية في سوريا قد ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

أدان داينيوس بوراس مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية الاستهداف المباشر للمرافق الطبية واستمرار إلحاق الضرر والدمار بها، بما في ذلك المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية الأخرى، في سياق الحرب الدائرة في سوريا.

قال في بيان صحفي إن تلك الحوادث قد تمثل جرائم حرب وربما تشكل جرائم ضد الإنسانية، وتعد انتهاكا للحق في الصحة، ويجب أن يواجه مرتكبوها العدالة.

وأشار إلى أن إلحاق الضرر وتدمير أعداد كبيرة من المرافق الطبية في جميع أنحاء سوريا، أصبح سمة مميزة بغيضة لهذا الصراع المروع.

وأضاف أن العدد الهائل من هذه المرافق، وكذلك المعلومات المتعلقة ببعض الحوادث، يشير إلى أن بعض المستشفيات وغيرها من المرافق الطبية استهدفت بشكل مباشر.

وأكد المقرر الخاص أن الحرمان المتعمد من حق الناس في الوصول إلى الرعاية والسلع والخدمات الطبية من خلال تدمير المستشفيات وغيرها من المرافق الطبية هو انتهاك واضح للحق في الصحة.

ووفقا للأمم المتحدة تقع معظم المستشفيات وغيرها من المرافق الطبية  المتضررة  في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. وينظر إلى الوحدات الطبية الآن من قبل الكثيرين في سوريا كمناطق خطر كبير، ويفضل المدنيون اختيار عدم الوصول إليها بسبب المخاوف على سلامتهم. ويجري إنشاء عيادات تحت الأرض على نحو متزايد.

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع