التحالف الدولي باليمن : يدين بشدة جريمة إعدام سيدة وطفلها بتعز ويصفها بالبشعة
"عدل" يطالب بالأخذ بعين الاعتبار للالتزامات والمعايير الحقوقية ويعرب عن الخشية من تحويل التدابير الطارئة إلى قاعدة عامة

أدانات دولية للهجمات الصاروخية التي تعرض لها المدنيين بتعز

أدانات دولية للهجمات الصاروخية التي تعرض لها المدنيين بتعز مفوضية حقوق الإنسان تدين الهجمات الصاروخية وقذائف هاون على مدينة تعز اليمنية اليمن: مقتل 18 مدنيا وإصابة 68 آخرين في مدينة تعز اليمنية، ومفوضية حقوق الإنسان تدين القصف بشدة أدانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بأشد العبارات، سلسلة الهجمات
أدان وأستنكر التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "عدل" بأشد أنواع العبارات الجريمة البشعة التي أرتكبتها المليشيات التابعة للحوثيين وحلفيهم الرئيس المخلوع بقيامها بأطلاق سلسلة من الهجمات الصاروخية وقذائف الهاون على العديد من المناطق السكنية والأسواق في مدينة تعز اليمنية .

وتعد هذة الجريمة ضمن مسلسل طويل من الجرائم والانتهاكات المرتكبة من قبلهم بحق المدنيين والمناطق المؤهوله بالسكان بشكل مقصود ومتعمد دون أدنى مراعاة لتجنب المدنيين في أنتهاك فضاح وخرق للقانون الدولي والذي يوجب محاسبة مرتكبي تلك الجرائم وملاحقتهم دوليا" .

كما أدانت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بأشد العبارات، سلسلة الهجمات الصاروخية وقذائف الهاون على العديد من المناطق السكنية والأسواق في مدينة تعز اليمنية والتي وقعت بين الثالث والثامن من حزيران/ يونيو الجاري، وأسفرت عن مقتل 18 مدنيا، من بينهم سبعة أطفال، وجرح 68 آخرين. 

وقالت رافينا شمداساني المتحدثة باسم المفوضية في جنيف اليوم الجمعة، "تعرض العديد من الأسواق للقصف فيما كانت مكتظة بالناس الذين كانوا يتسوقون قبل شهر رمضان." وأضافت، "وفقا لعدة ضحايا أصيبوا خلال هجوم وقع بالقرب من سوق ديلوكس في الثالث من حزيران/ يونيو الجاري، أنطلق القصف من تلة في الجزء الشرقي من مدينة تعز، والذي تسيطر عليه حاليا اللجان الشعبية التابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق عبدالله علي صالح." وقد استمر القصف على المناطق المدنية حتى مساء الرابع من الشهر ذاته وتجدد في السادس منه، حيث تعرضت عدة منازل في مناطق التعيزية والقاهرة للهجوم، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 12 آخرين، من بينهم تسعة أطفال." هذا وأشارت المتحدثة باسم المفوضية إلى حادث آخر بالغ الخطورة وقع في ساعة مبكرة في الثامن من حزيران/ يونيو عندما أصيبت مدرسة قريبة من مستشفى الثورة جراء القصف، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، من بينهم ثلاثة أطفال. وأوضحت شمداساني قائلة، "ينتمي جميع الضحايا إلى مجتمع "المهمشين" ولجأوا إلى المدرسة بعد أن أجبروا على الفرار من منازلهم بسبب أعمال العنف الجارية." ومنذ 26 من آذار/ مارس من العام الماضي وحتى الثامن من حزيران/ يونيو الجاري، وثقت المفوضية مقتل 3539 مدنيا وإصابة 6268 آخرين.

 

 

  Article "tagged" as:
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع